الرئيسية / اعراض / لماذا تصاب بخشونة الركبة ؟

لماذا تصاب بخشونة الركبة ؟


لماذا تصاب بخشونة الركبة ؟

خشونة الركبة والتي تعرف أيضاً باسم “مرض المفاصل التآكلي” تعد من أكثر أمراض المفاصل شيوعاً ويصاب بها الإنسان عندما تقل أو تختفي  المادة اللزجة التي توجد في مفاصل الركبتين لتسهيل حركتها مما يترتب عليه احتكاك مفاصل الركبتين ببعضهما البعض والذى يتسبب بدوره في شعور المصاب بآلام شديدة في الركبة عند القيام بأي مجهود، ومن الجدير بالذكر هنا أن حدة مرض خشونة الركبة تزداد بنسب متفاوتة مع التقدم بالعمر وبالأخص عند الأشخاص الذين يبلغ عمرهم 45 عام وأكثر، ويعد تآكل الغضروف من أهم الأسباب التي تؤدى إلى إصابة الإنسان بخشونة الركبة، ولهذا وفي هذا المقال سوف نتحدث أعزائي متابعي موقعنا الصحة والجمال عن خشونة الركبة و أسبابها وأعراضها وكيفية التغلب عليها.

الأسباب التي تجعلك تصاب بخشونة الركبة:

يعتبر كبر السن من أكثر الأسباب التي تؤدى إلى إصابة الإنسان بخشونة الركبة، ويوجد أيضاً العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدى إلى إصابة الإنسان بخشونة الركبة ومنها ما يلي:

  • كبر السن: حيث أن نسبة إصابة الإنسان بخشونة الركبة تكون أعلى عند كبار السن عن غيرهم وذلك بسبب عدم قدرة الغضروف المتآكل على التعافي.
  • العامل الوراثي: فهناك بعض الطفرات الجينية التي من الممكن أن تزيد من فرصة إصابة الإنسان بخشونة الركبة, كما أنه من الممكن أن يتسبب وجود إضطرابات مسبقة موروثة في شكل عظم الركبة إلى إصابتها بالخشونة.
  • الجنس: حيث أن نسبة إصابة النساء وبالأخص ذوات ال 55 عاماً بخشونة الركبة تكون أعلى من غيرهم.
  • حالات الإجهاد: حيث أن تعرض الإنسان لحالات متكررة من الإجهاد من الممكن أن تتسبب في إصابته بخشونة الركبة، ويحدث ذلك لأصحاب المهن التي تتطلب مزيداً من الحركة بشكل أكثر من اللازم ومن بينها “رفع الأثقال الثقيلة”، وهذا لأن الإجهاد المتكرر يتسبب في الضغط المتواصل على الركبة مما يعرضها لتآكل غضروفها والإصابة بالخشونة.
  • بعض أنواع الرياضة: حيث أن خشونة الركبة من الممكن أن تصيب بعض الأشخاص الرياضيين كلاعبي كرة المضرب أو كرة القدم على سبيل المثال، حيث تتطلب ممارستهم لهذه الرياضات الركض المتكرر، ولذلك فعليهم توخي الخذر أثناء ممارستهم للرياضة حتى لا يلحقون الأذى بالركبة، ويجب عليهم ممارسة بعض التمارين الرياضية المنتظمة والمعتدلة لتقوية العضلات المحيطة بالركبة وذلك لأن ضعف هذه العضلات من الممكن أن تتسبب في إصابتهم بخشونة الركبة.
  • بعض الأمراض الاخرى: حيث أن هناك بعض الأمراض التي إذا أصيب بها الإنسان بشكل مسبق فمن الممكن أن تتسبب في إصابته بخشونة الركبة ومن بينها “مرض التهاب المفاصل الروماتزمي” أو “فرط إفراز هرمون النمو” أو “زيادة نسبة الحديد في الجسم” وغيرها من الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى.

الأعراض التي تؤكد إصابتك بخشونة الركبة:

يعاني المصاب بخشونة الركبة من العديد من الأعراض ومن بينها الآتي:

  • شعور المصاب بألم يتزايد بشكل تدريجي في الركبة, وفي بعض الحالات يبدأ مرض خشونة الركبة بشكل مفاجئ, فمع بداية إصابته بالمرض يشعر بألم في الركبة في الصباح أو بعد الجلوس لفترة طويلة من الزمن، ومن الممكن أن يشعر المريض أيضاً بآلام في الركبة عند صعوده للدرج أو أثناء المشي أو الوقوف بعد الجلوس، ومن الهام ذكره هنا أن حدة آلام خشونة الركبة تظهر بنسب متفاوتة فمن الممكن أن تكون آلام خفيفة محتملة أو تصل في حدتها إلى الحد الذى يجعل المصاب يستيقظ من نومه.
  • معاناة المصاب من حدوث تهيج في الركبة وذلك غالباً ما يكون بسبب تكوين النتوءات العظمية في الركبة، والتي تقوم بدورها في حدوث انتفاخ وتورم في الركبة بالإضافة إلى ارتفاع في درجة حرارتها مع احمرار الجلد المغطي لها.
  • الإصابة بشكل متكرر من تصلب الركبة والتواءها وذلك بسبب ضعف العضلات التي تحيط بالركبة والتي تقوم بدورها في عدم استقرار الركبة وتعرضها بشكل دائم إلى الالتواء، وأيضاً يعاني المريض من تصلب الركبة وعدم قرته على ثنيها.
  • صدور أصوات تشبه الفرقعة من الركبة وذلك ينتج عن تعرض الغضروف للضرر وهذ ما يتسبب في احتكاك النهايات العظمية في الركبة مع بعضها البعض.
  • محدودية حركة الركبة حيث أن المصاب بخشونة الركبة لا يستطيع تحريك الركبة كما يشاء وذلك بسبب شعوره بالآلام عند تحريكها.
  • ظهور بعض التشوهات في الشكل الخارجي للركبة والتي تتفاوت في حدتها بتفاوت درجة الإصابة بخشونة الركبة.

كيف تتعالج من خشونة الركبة:

يعد مرض خشونة الركبة من أمراض المفاصل المزمنة كما أنه يعتبر مرضاً تفاقمياً ولا يمكن تخيل الأضرار التآكلية التي من الممكن أن تنتج عنه، ولهذا يبحث الجميع عن طرق علاجية للحد من الأعراض التي يسببها المرض وهذا بالفعل ما تهدف إليه طرق العلاج الوظيفية لمرض خشونة الركبة.

وهناك طرق كثيرة لعلاج مرض خشونة الركبة من بينها طرق للعلاج المبكر له والذى يعمل على زيادة فرصة احتفاظ المفصل بكفاءته قدر المستطاع, أما عن أهم طرق علاج خشونة الركبة فهي:

  • العلاج الفيزيائي: وهذا من خلال ممارسة المصاب لبعض التمارين الرياضية التي من شأنها شد وتقوية عظام الركبة والعضلات المحيطة بها, وهذا ما يتم إجراؤه في الغالب بواسطة المعالج الفيزيائي أو الطبيب المتخصص في ذلك, ومن الممكن ان يقوم الطبيب بنصح المصاب بتجنب بعض الحركات والأنشطة التي من شأنها زيادة ألم الركبة ومن بينها الركض على سبيل المثال.
  • استخدام بعض الضمادات الباردة أو الدافئة في التقليل من ألم الركبة حيث أن الكمادات الدافئة تعمل على تسهيل حركة مفصل الركبة المتصلب, كما أن الكمادات الباردة أو المثلجة والتي تستخدم لمدة 15 دقيقة بعد القيام بأي مجهود تساعد على تخفيف تورم المفصل وتسكين الآلام التي تصدر منه.
  • إنقاص الوزن وذلك من خلال إتباع بعض الحميات الغذائية للتقليل من الوزن وذلك لأن زيادة وزن الجسم تتسبب في حدوث خشونة الركبة بل وزيادة الأعراض الناجمة عنها.
  • استعمال الأدوية لعلاج خشونة الركبة والتي تتمثل في مسكنات الآلام والأدوية المضادة للالتهاب ومن بين أكثر مسكنات الآلام استخداما هو دواء أسيتامينوفين والذى يقوم بتسكين الآلام الناجمة عن خشونة الركبة بدون التخفيف من التورم المصاحب لها، ومن بين أدوية مضادات الالتهاب المستخدمة أيضاً هي الأسبرين والإيبوبروفين.
  • تناول بعض الأدوية التي تتكون من “الجلوكوزامين” و “الكوندرويتون سالفايت” حيث أن هاتين المادتين يتواجدان بشكل طبيعي في غضاريف الجسم ولذلك يتم وصفهم للمصاب لمحاولة تعويض الغضاريف عن مكوناتها.
  • علاج خشونة الركبة بالحقن حيث أن هناك بعض المركبات التي تؤخذ عن طريق الحقن وتعمل على علاج خشونة الركبة ومن بينها “مركب الستيرويد” الذي يقوم بدوره في تخفيف التورم والتخلص من تصلب المفصل وتسكين الآلام, أو “مركب هاياليورينيك أسيد” والذي يشابه في تركيبه مع السائل الزليلي الذي يوجد في المفصل وبذلك يقوم بتليين المفصل ومن ثم تسهيل حركته.
  • استخدام بعض الأجهزة الداعمة وأيضاً أجهزة تقويم العظام ومن بينها الأحذية الخاصة التي تعمل على تخفيف الضغط على الركبة وغيرها من الأجهزة.
  • إجراء العمليات الجراحية وهذا ما يحتاجه القليل من المصابين بمرض خشونة الركبة والذين تكون الأعراض لديهم حادة للغاية ومن بين تلك العمليات هي عملية جراحية لإزالة الأجزاء المتضررة من الغضروف فقط، وأيضاً عملية جراحية تهدف إلى ملائمة العظام مع بعضها البعض والعمل على تخفيف الاحتكاك بينهم، وكذلك عملية لتبديل مفصل الركبة بشكل كامل.

شاهد أيضاً:

علاج خشونة الركبة بافضل الطرق الطبيعية 18 وصفة طبيعية

كيف تحمى نفسك من مرض الروماتيزم ؟

اقوي اعراض الحمل المبكرة والأكيدة والعلامات الغريبة والنادرة واعراض الحمل الكاذب

فوائد الشوفان للتخسيس وفقدان الوزن